الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطبيعة في القران الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفراشة الذهبية

avatar

عدد المساهمات : 52
نقاط : 2248
تاريخ التسجيل : 13/01/2012
العمر : 18

مُساهمةموضوع: الطبيعة في القران الكريم   الأربعاء يناير 18, 2012 8:53 pm

ۈ
ڪتآب أحگمت آيـآتـﮧ ..... و بـﮧ قد نزل الروح الأمين
هو نور و شفاء و هدى ..... ومنار لقلوب المؤمنين
شع نور الحق في آياتـﮧ ...... فـإهتدى بالنور كل العالمين

ولآ : إنسلآخ النهـآآآر


لقد كشف العلم الحديث أن الليل يحيط بالأرض من كل مكان ، و أن الجزء الذي تتكون فيه حالة النهار هو الهواء الذي يحيط بالأرض، وبمثل قشرة رقيقة تشبه الجلد – سبحان الله- ، وإذا دارت الأرض سلخت حالة النهار الرقيقة التي كانت متكونة بسبب انعكاسات الأشعة القادمة من الشمس على الجزيئات الموجودة في الهواء مما يسبب النهار ، فيحدث بهذا الدوران سلخ النهار من الليل .. والله تعالى يقول : (و آية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون) يس37


ثـآنيـآ : كيف تكونت الج‘ـبآل .؟


قال تعالى : (و ألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم وأنهارا وسبلا لعلكم تهتدون النحل) 15
و قال تعالى : (و الأرض مددناها و ألقينا فيها رواسي و أنبتنا فيها من كل شيء موزون) لقمان10



,, إن في كلمة ألقى إعج‘ـآزآ قرآنيـآ


لقد قال علماء الجيولوجيا : إن تكوين الجبال على سطح الأرض إنما تم بطريقة الإلقاء و هذا الإلقاء تم جيولوجيا عبر العصور وهو من أسفل إلى أعلى ، لفظت المحيطات و البحار ما بداخلها بفعل البراكين أو من أعلى إلى أسفل بفعل مجاري الأنهار والترسبات داخل طبقات الأرض السفلى


ثـآلثـآ : أسرآر السح‘ـآب


قال تعالى : ( ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاما فترى الودق يخرج من خلاله وينزل من السماء من جبال فيها من برد) النور 43
و قال تعالى : (وجئنا ببضاعة مزجاة ) .. أي الدفع رويدا رويدا



,, درآسة تكوين السح‘ـآب الركـآمي

أولا .. يبدأ السحاب الركامي عبارة عن قزح قطعة هنا وقطعة هناك يأتي هواء خفيف فيدفع هذه السحب قليلا قليلا يزجي سحابا ثم يؤلف بينه قالوا : السحاب الركامي يتكون حين تجتمع سحابتان أو سحابة تنمو بسرعة .. فإذا اجتمعت سحابتان أو نمت سحابة بسرعة يتكون تيار هواء تلقائي في داخلها و هذا التيار الهوائي الذي بداخله يصعد إلى أعلى يعمل مثل الشفاطة، وهذه الشفاطة التي تشفط الهواء من الجنب .. وتقوم بسحب السحب ألم ترى أن الله يزجي سحابا ثم يؤلف بينه بالشفط بعدما تكونت على هذا النحو و أصبح لها قوة سحب وجذب للسحب المجاورة وهذا هو التأليف ، وبعد أن يؤلف بين السحاب وتتباعد بقية السحب بعدا كبيرا يتوقف الشفط هذا ، ويحدث شيء قوي جدا : نمو رأسي إلى أعلى يركم السحاب بعضه فوق بعض ويصير ركاما ، ولذلك قالت الآية ثم يجعله ركاما .. نفس السحابة تطلع وتعلو فوق وتعلو وتعلو بعضها فوق بعض .. ثم تأخذ وقتا أما الفاء فلا تراخي فيها فترى الودق فالفرق بين الفاء وثم أن ثم تفيد الترتيب مع التراخي أما الفاء فتفيد الترتيب مع التعقيب بسرعة ، فعندما يتوقف الركم يتوقف ويضعف فإذا ضعف فان المطر ينزل على الأثر و لذلك قال : فترى الودق يخرج من خلاله .. سبحان الله كم يشاهد الناس السحب .. هل عرفوا سرها ؟ فكلما ازداد الناس علما ازدادوا إيمانا بأن هذا القرآن من عند الله سبحانه وتعالى وأنه حق لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة barbie

avatar

عدد المساهمات : 47
نقاط : 2247
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
الموقع : طبيعة الحياة

مُساهمةموضوع: شكرا   الأحد يناير 22, 2012 11:09 pm




مع تحيات : صـــــــ الطبيعة ــــــــديقة king


التوقيع:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطبيعة في القران الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طبيعة الحياة :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: